تواصل معنا
  • إمرأة تطلب من تاجر خدمة خاصة جدا مقابل 20 دينار ؟؟؟
    • الاثنين، 14 يناير 2013 / الساعة :
    • 03:15
    إمرأة تطلب من تاجر خدمة خاصة جدا مقابل 20 دينار ؟؟؟
    جاءت امرأة إلى مجلس يجتمع فيه التجار الذين يأتون من كل مكان لوضع بضائعهم , وهو استراحه لهم . فأشارت بيدها فقام أحدهم إليها , ولما قرب منها قال : خيرا إن شاء الله .
    قالت : أريد منك خدمة, إن قدمتها لي فسأعطيك عشرين دينارا.
    قال : ما نوع الخدمة؟
    قالت : زوجي ذهب إلى الجهاد منذ عشر سنوات , ولم يرجع أو يأت خبر عنه إلى الآن وأريد رجلا يذهب إلى القاضي معي ويقول أنا زوجها ثم يطلقني. فإنني أريد أن أتزوح وأعيش مثل النساء الأخريات.
    قال : سأذهب معك.

    ولما ذهبا إلى القاضي ووقفا أمامه قالت المرأة : يا حضرت القاضي , هذا زوجي الغائب عني منذ عشرة سنوات , والآن يريد أن يطلقني.
    فقال القاضي : هل أنت زوجها ؟؟؟
    قال الرجل : نعم أنا هو.
    قال القاضي : هل تريد أن تطلقها؟
    قال الرجل : نعم
    قال القاضي للمرأة : وهل أنت راضية بالطلاق؟
    قالت المرأة : نعم يا حضرة القاضي.
    قال القاضي للرجل : إذا طلقها.
    قال الرجل : هي طالق .

    بعدها قالت المرأة : يا حضرت القاضي , رجل غاب عني عشرة سنوات ولم ينفق علي ولم يهتم بي, أريد نفقة عشرة سنوات ونفقة الطلاق.
    قال القاضي للرجل : لماذا تركتها ولم تنفق عليها ؟
    قال الرجل يحدث نفسه : لقد أوقعتني هذه المرأة في مشكلة , ثم قال للقاضي : كنت مشغولا ولا استطيع الوصول إليها.
    قال القاضي : ادفع لها ألفي دينار نفقه.
    قال الرجل يحدث نفسه : لو أنكرت لجلدوني وسجنوني , ولكن لا حيلة لي, ثم قال للقاضي : سأدفع يا حضرة القاضي.

    ثم انصرفا وأخذت المرأة الألفي دينار وأعطته عشرين دينارا . فالرجل وقع في مشكلة لا يستطيع أن يبوح بشيء من كذبه , وإلا السياط نزلت على ظهره وسقطت سمعته بين التجار أيضا .

    الحكمة
    لا تكذب ولا تفعل شيئاً لا تعلم عواقبه
    شارك المقال مع أصدقائك
    مقالات أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي
    جديد المقالات