تواصل معنا
  • أب يامر ابنته بإقامة علاقة زنا مع رجل و بطريقة غريبة !!!
    • الاثنين، 14 يناير 2013 / الساعة :
    • 04:06
    أب يامر ابنته بإقامة علاقة زنا مع رجل و بطريقة غريبة !!!
    بكل قسوة وكل تسلط من هذا الاب وبدون رحمة او رأفة بابنته لم يراعى هذا الاب مشاعر ابنته

    بهذه الكلمات ابدا روايه تفاصيل قصة ذهلت عند سماعها من اختى الطالبة  وحينها قالت ان هذه البنت التى لم يتعدى عمرها 15 سنه كانت مرتبطة عاطفيا بفتى يكبرها ب5 سنوات وكان ابسط احلامها ان تنتهى قصتها بهذا الشاب بالزواج بعد ان تنتهى من دراستها ولكن قسوه الاب الذى اختفت من قلبه اى 
    رحمة على فلذة كبده امرها بان تتزوج بالاكراه من شاب يكبرها 15 سنه لكى يتخلص منها ويرتاح باله ويهنا بعيشه فى احدى الدول الخليجيه وعند الاستعداد لمراسم العرس اكتشف القانون الجديد الذى لا يسمح لاى فتاة ان تتزوج قبل اتمامها العام 18 وهذا السن القانونى للزواج الان ولان ابنته لم تتم 15 اتفق الاب بكل جبروت بان يتم الزواج دون ان يتم عقد القران الى ان تبلغ فتاته 18 سنة وبعدها يعقد قرانها واكتملت كل تفاصيل الزواج وتم بالفعل الزواج رغما عن الفتاة التى احل الاب اكلها لاحد الاغراب

    وسافر الاب المتسلط وترك ابنته تعانى مأساة تتكبد هى كل نتائجها التى ارى انها اكبر منها بكثير وبعد مرور حوالى شهرين ونصف من الزواج اكتشف هذا الزوج ان الفتاه على علاقة عاطفية بشاب وبعد المواجهة اعترفت له بانها تحبه وان ابيها هو من ارغمها على هذا الزواج

     قام هذا الزوج بطردها وكانت هنا المفاجئة و هي ان  الفتاة حامل ورفض الزوج الاعتراف به وقال لها انه لم يتزوجها لكى ينسب هذا الطفل له ولكن ما حدث كان زنا بامر والدها على حد قوله

    والان وبعد وقوع البنت فريسه لتسلط من الاب وبقهر هذا الرجل يحاول الكثيرين الاصلاح او على اقل تقدير اعتراف الاب بنسب الطفل وهو رافض بكل بساطه مع العلم بان هذه الفتاه لم تتعدى علاقتها بهذا الشاب العلاقه العاطفيه ولكن قهر هذا الزوج من جعل هذه الفتاه فريسه له ولاب ماتت بداخله كل مشاعر

    بعد تحليل ورصد الكثير من المشكلات فى واقعنا وداخل مجتمعنا نجد ان اتباع الشرع والدين والقران الكريم فى امور الحياه هو خير منجى وخير دليل لكى نسعد بحياه جميله فهو بنظرى (نور لنا فى ظلمات الحياه المريره القاسيه ) لان اذا عمل هذا الاب بما امره به دينه لما وصل لهذه الكارثه اى انه اذا انتظر السن القانونى لفتاته لتتزوج وان تكون موافقه كما امرنا ديننا لما وصل الحال بنا لمثل هذه الكارثه

    اخيرا قد عرضت عليكم مشكله من مشكلات الواقع ولعل هذه الكلمات تكون عبره وهمسه فى اذن كل اب متسلط وقاسى اعلم قسوه هذه القصه ولكن والله ما خفى كان اعظم وما يحدث هو ابشع بكثير مما نستطيع ان نكتبه او نرويه
    شارك المقال مع أصدقائك
    مقالات أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي
    جديد المقالات