تواصل معنا
  • هل تعلم ما هي قصة هذه الصورة الغريبة لثعلب براس إمرأة
    • السبت، 12 يوليو 2014 / الساعة :
    • 04:11
    هل تعلم ما هي قصة هذه الصورة الغريبة لثعلب براس إمرأة


    هل تعلمون ما هي قصة هذه الصورة الغريبة لثعلب براس إمرأة
    "الثعلب البشري المعروف باسم "ممتاز بيجوم والي أفريقيا " هو من أهم المعالم السياحية في حديقة حيوان كراتشي في باكستان وهو تمثال أسطوري نصف جسده ثعلب، ونصفه الآخر امرأة.
    هذا المخلوق الغريب يتهافت الزوار لمشاهدته أكثر من أي حيوان آخر في حديقة الحيوان، حتى يخبرهم بتوقعاته وتنبؤاته.
    بمجرد دخولك حديقة حيوان كراتشي، سيكون من الصعب تفويت مشاهدة ممتاز البيجوم – إذ يروج المنظمون لمخلوقهم الغريب بطريقة حماسية عبر مكبر الصوت. عندما تدخل قاعة "ممتاز محل" ، كل ما ستراه هو صندوق خشبي بداخله جسد ثعلب، وفجأة يظهر رأس امرأة مكان رأس الثعلب.

    هذه المرأة التي تضع على وجهها الكثير من مساحيق التجميل مع أحمر شفاه مشرق، تأسر الأطفال الصغار بقصصها التي ترويها لهم بكل شغف. وتسرد السيدة الثعلب قائلة" ولدت في قبيلة بأفريقيا قبل 35 عاما، وأنا أعيش على كعكة وعصير وفاكهة .." وبعد الانتهاء من قصتها القصيرة، تجيب على أسئلة الزوار حول استطلاعات المصير بعدة لهجات محلية.

    بالطبع، ممتاز ليس حقيقة بل مخلوق أسطوري – وهو مجرد وهم بصري إذ يعمل رجل على إدخال رأسه من تحت الطاولة الخشبية بجانب جثة ثعلب محشوة.
    على مر السنين، لعب دور ممتاز العديد من الرجال. ويتم دائما اختيار الرجال وليس النساء لأداء هذا الدور لأنه وفقاً لمدير الحديقة محمد فهيم خان فإن الرجال قادرين على الاستجابة بشكل أفضل للمضايقات والتعليقات السلبية. ويتم اختيارهم وفقا لموهبتهم في السرد وقراءة الطالع، وعدد اللهجات المحلية التي يتقنونها.

    "الممثل" الحالي الذي يلعب دور ممتاز البيجوم هو مراد علي البالغ من العمر 33 عاما، الذي ورث عن والده الدور قبل 16 عاما. ومنذ ذلك الحين، يضع مراد وهو والد لطفلين المكياج ليؤدي الشخصية لمدة تصل إلى 12 ساعة في اليوم.

    ومع أن هذه الوظيفة غريبة من نوعها إلا أن مراد متحمس لها للغاية خاصة وأنه يسعد الأطفال والزوار إذ يقول: رؤية ابتسامة الزوار وسعادتهم يشعرني بالسعادة."

    ممتاز البيجوم لديها زوار منتظمين من طلاب المدارس الذين يزورونها بشكل روتيني ويسألونها عن نتائج امتحاناتهم كما تزورها الأمهات لمعرفة مستقبل بناتهن في الزواج ويسالها الآخرون كل أنواع الأسئلة حول مصيرهم، وهي ترد عليهم الواحد تلوى الآخر.




    شارك المقال مع أصدقائك
    مقالات أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي
    جديد المقالات