تواصل معنا
  • قصة انتحار الاسد الذى اغتال مدربه محمد الحلو
    • الثلاثاء، 4 أغسطس، 2015 / الساعة :
    • 22:09
    قصة انتحار الاسد الذى اغتال مدربه محمد الحلو

    هل سمعت ماذا فعل الاسد الذى اغتال مدربه محمد الحلو فى نفسه وكيف انتحر ؟

    الكثير منا يذكر قصة الأسد الذي اغتال مدربه (محمد الحلو) وقتله غدراً في أحدعروض

    السيرك بالقاهرة وما نشرته الجرائد بعد ذلك من انتحار الأسد في قفصه بحديقة

    الحيوان واضعاً نهاية عجيبة لفاجعة مثيرة من فواجع هذا الزمن

    القصة بدأت أمام جمهور غفير من المشاهدين في السيرك حينما استدار محمد الحلو

    ليتلقى تصفيق النظارة بعد نمرة ناجحة مع الأسد ( سلطان )..

    وفي لحظة خاطفة قفز الأسد على كتفه من الخلف وأنشب مخالبه وأسنانه في ظهره!..

    وسقط المدرّب على الأرض ينزف دماً ومن فوقه الأسد الهائج.. واندفع الجمهور

    والحرّاس يحملون الكراسي وهجم ابن الحلو على الأسد بقضيب من حديد وتمكن

    أن يخلص أباه بعد فوات الأوان ومات الأب في المستشفى بعد ذلك بأيام

    أما الأسد سلطان فقد انطوى على نفسه في حالة اكتئاب ورفض الطعام

    وقرر مدير السيرك نقله إلى حديقة الحيوان باعتباره أسداً شرساً لا يصلح للتدريب

    وهناك استمر سلطان على إضرابه عن الطعام فقدموا له أنثى لتسري عنه فضربها

    في قسوة وطردها وعاود انطواءه وعزلته واكتئابه!!!

    وأخيراً انتابته حالة جنون، فراح يعضّ جسده وهوى على ذيله بأسنانه فقصمه

    نصفين!!!.. ثم راح يعضّ ذراعه، الذراع نفسها التي اغتال بها مدرّبه، وراح يأكل منها

    في وحشية، وظل يأكل من لحمها حتى نزف ومات واضعاً بذلك خاتمة لقصة

    ندم من نوع فريد..

    ندم حيوان أعجم وملك نبيل من ملوك الغاب عرف معنى-- الــوفـــــاء --

    وأصاب منه حظاً لا يصيبه الآدميون

    إنّي أنحني احتراماً لهذا الأسد الإنسان

    كانت آخر كلمة قالها ( الحلو ) وهو يموت .. أوصيكو ما حدش يقتل سلطان..

    وصية أمانة ما حدش يقتله

    هل سمع الأسد كلمة مدربه .. وهل فهمها؟

    ألا يدلّ سلوك ذلك الأسد الذي انتحر على أننا أمام نفس راقية تفهم وتشعر وتحس

    وتؤمن بالجزاء والعقاب والمسؤولية؟؟!!.. نفس لها ضمير يتألّم للظلم

    والجور والعدوان؟؟؟

    يبدو أننا لا نفهم الحيوان ولا نعلم عنه شيئاً

    إنّ القطة وهي تسرق قطعة السمك من مائدة سيدها وعينها تبرق بإحساس الخطيئة

    فإذا لمحها تراجعت .. فإذا ضربها طأطأت رأسها في خجل واعتراف بالذنب

    وخلية النحل التي تحارب لآخر نحلة وتموت لآخر فرد في حربها مع الزنابير..

    من علّمها الشجاعة والفداء..؟

    وأفراد النحل الشغالة حينما تختار من بين يرقات الشغالة يرقة تحولها إلى ملكة

    بالغذاء الملكي وتنصبها حاكمة.. في حالة موت الملكة بدون وارثة

    من أين عرفت دستور الحكم؟؟؟

    والفقمة المهندسة التي تبني السدود وحشرات الترميت التي تبني بيوتاً مكيفة الهواء

    تجعل فيها ثقوباً سفلية تدخل الهواء البارد وثقوبا علوية تخرج الهواء الساخن

    من علمها قوانين الحمل الهوائي؟؟

    والبعوضة التي تجعل لبيضها الذي تضعه في المستنقعات أكياساً للطفو يطفو

    بها على سطح الماء.. من علّمها

    قوانين أرخميدس في الطفو؟؟

    والزنبور الذي يغرس إبرته في المركز العصبي للحشرة الضحية فيخدرها

    ويشلها ثم يحملها إلى عشه ويضع عليها بيضة واحدة.. حتى إذا فقست

    خرج الفقس فوجد أكلة طازجة جاهزة !!

    من أين تعلّم ذلك الزنبور الجراحة وتشريح الجهاز العصبي؟؟

    ومن علّم تلك الحشرات الحكمة والعلم والطب والأخلاق والسياسة؟؟؟

    ومن أين جاءت تلك المخلوقات العجماء بعلمها ودستورها

    إن لم يكن من خالقها؟؟!!!

    من كتاب: رأيتُ الله

    للدكتور مصطفى محمود - رحمهُ الله
    شارك المقال مع أصدقائك
    مقالات أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي
    جديد المقالات