تواصل معنا
  • حقيقة الطفل السوري الذي تم العثور على جثته بتركيا
    • الأربعاء، 2 سبتمبر، 2015 / الساعة :
    • 20:59
    حقيقة الطفل السوري الذي تم العثور على جثته بتركيا

    قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن الطفل ربما يكون أصعب حالة في قصص ضحايا الأزمة السورية والمهاجرين الذين يلقون بأنفسهم في الجحيم من أجل مستقبل أفضل لاطفالهم.

    وتزايدت الضغوط على رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لزيادة مشاركة بريطانيا في تقاسم عبء مئات الآلاف من الأشخاص الذين وصلوا إلى الاراضي الأوروبية. واقترحت إيفيت كوبر، التي تتنافس على زعامة حزب العمال البريطاني، أنه ينبغي أن توافق بريطانيا على دخول 10 آلاف شخص من طالبي اللجوء.

    الصبي لم يكشف عن اسمه هو واحد فقط من 2500 شخص الذين لقوا حتفهم بالفعل هذا العام في حين يفرون من العنف والاضطهاد والفقر ويحاولون الوصول إلى أوروبا عن طريق البحر. تم العثور على الطفل، الذي لم يتعدى عمره عام أو عامين، على الشاطئ في بودروم، اليوم الاربعاء، وهو جثته هامدة من قبل قوات الامن التركية.

    وقالت الصحيفة إن مصير عائلته غير معروف، ولكن يعتقد أنه واحد من 11 شخصا على الاقل فقدوا حياتهم عندما انقلب قاربين قبالة السواحل التركية.

    يقال إن هناك سفينة كانت تحمل 16 شخصا، غرقت في المياه الدولية بعد أن خرجت من منتجع سياحي يجزيرة كوس اليونانية، وتم انقاذ أربعة أشخاص فقط.

    وبعد ساعات، غرقت سفينة ثانية كانت تحمل ستة أشخاص، مما أسفر عن مقتل امرأة وثلاثة أطفال. واستطاع رجلين الوصول للشاطيء لارتدائهم سترات النجاة ولكن كانوا فاقدين الوعي.


    يعتبر الطريق بين بودروم وكوس هو واحد من أقصر الطرق التي تربط بين تركيا والجزر اليونانية حيث تقدر المسافة بحوالي 13 ميل، لذلك يحاول آلاف المهاجرين عبور هذا البحر المحفوف بالمخاطر.

    في أماكن أخرى في أوروبا، ينتظر الآلاف من المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل تبقى في محطة في بودابست بعد منعهم من الصعود إلى القطارات، بينما وصل أكثر من 4200 شخص في جزيرة ليسبوس اليونانية عن طريق السفن.

    مشاهد الفوضى والتأخيرلـ 16 ساعة اجتاحت محطة قطارات يوروستار المتجهة إلى لندن بين عشية وضحاها كما صعد المهاجرين إلى سطح قطار 186 وحاولوا اقتحام عربات القطار.

    ومن ناحية أخرى، دعت ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة لعقد اجتماع للاتحاد الأوروبي ووزراء الداخلية والعدل في منتصف سبتمبر للعمل على استجابات جديدة للأزمة.

    تنويه مهم: الفيديو يحتوي على مشاهد صادمة، يفضّل عدم مشاهدته من قبل الأطفال.

    شارك المقال مع أصدقائك
    مقالات أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي
    جديد المقالات