تواصل معنا
  • قذاف الدم : صواريخ الغرب وليس الليبيين من أسقطت نظام القذافى
    • الثلاثاء، 22 مارس، 2016 / الساعة :
    • 00:08
    قذاف الدم : صواريخ الغرب وليس الليبيين من أسقطت نظام القذافى
    قذاف الدم : صواريخ الغرب وليس الليبيين من أسقطت نظام القذافى

    قال أحمد قذاف الدم، المسئول السياسى لجبهة النضال الوطنى، ومنسق العلاقات المصرية الليبية فى عهد معمر القذافى، إن النظام فى ليبيا أسقطته صواريخ الغرب فى 2011، وليس الشعب الليبى، وهذا ما يقوله الرئيس الأمريكى أوباما، ويشهده الواقع على الأرض الليبية.

    ودعا "قذاف الدم"، باسم الأغلبية العظمى فى ليبيا، مجلس الأمن بالتحقيق الفورى لما حدث فى ليبيا وفقًا لما قاله الرئيس أوباما بأن إسقاطهم للنظام اليبيى كان خاطئا، مضيفًا:"والرئيس الفرنسى المخبول ساركوزى، ورئيس وزراء بريطانيا التائه، أرادوا أن يدمروا شعب ويشردوا أهله ويفتحون له السنوات العجاف من الدمار وينهبون ثروته".

    وأضاف "قذاف الدم"  أن الرئيس الراحل معمر القذافى كان ضحية المذابح التى حدثت فى 2011 داخل ليبيا، مشيرًا إلى أنه إذا كان ما حدث فى ليبيا ثورة شعب، فكيف شُرد 2 مليون مواطن ليبى؟، بجانب عشرات الآلاف فى السجون، وسحق 30 ألف مقاتل من القوات المسلحة الليبية تحت صواريخ الغرب، متسائلًا:"هل هذه ثورة؟".

    وأوضح أن نزول الدبابات الليبية فى الشوارع فى 2011، لم يكن لقتل الليبيين كما يشاع، ولكن للدفاع عن أمن الدولة ومواردها من العصابات الإجرامية آنذاك، مشيرًا إلى أن ما جرى فى العراق ويجرى فى سوريا واليمن وليبيا ومصر لولا أن حماها الله، وقد يحدث غدًا فى الجزائر والجزيرة العربية، هو مخطط ضد هذه الأمة لتدمير الإسلام.

    وأكد أن تنظيم"داعش" الإرهابى أداة استخدمت لتدمير الإسلام وجيوشنا العربية، مضيفًا:"خسرنا 50 مليار فى هذا الربيع الأسود، و14 مليون مهجر، ورجعنا 100 سنة للخلف"، وتابع:"علينا أن نستيقظ ونعيد قراءة الحسابات، والعالم العربى يحتاج إلى 100 ثورة".
    شارك المقال مع أصدقائك
    مقالات أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي
    جديد المقالات