تواصل معنا
  • عاجل : ويكيليكس تكشف .. عمرو موسى كان عضوا فى الإخوان
    • الاثنين، 21 مارس، 2016 / الساعة :
    • 20:45
    عاجل : ويكيليكس تكشف .. عمرو موسى كان عضوا فى الإخوان
    عاجل : ويكيليكس تكشف .. عمرو موسى كان عضوا فى الإخوان

    استمراراً لمسلسل الوثائق المُسربة التى لاحقت عدداً من المسئولين الأمريكيين، نشر موقع «ويكيليكس» الذى يمتلكه الموظف السابق بوزارة الخارجية الأمريكية جوليان أسانج، تسريبات جديدة من الإيميل الخاص بالمرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأمريكية ووزيرة الخارجية السابقة هيلارى كلينتون.

    فى الوثيقة الأولى التى جاءت تحت عنوان «الإخوان المسلمون فى دافوس وما بعده» بتاريخ فبراير 2012، كشفت الوثيقة المسربة المُرسلة من سيدنى بلومنثال الصحفى الأمريكى والمسئول السابق بإدارة الرئيس الأسبق بيل كلينتون، عن حديث سرى دار بين المرشد العام لجماعة «الإخوان» محمد بديع مع عدد من قادة الجماعة فى فبراير 2012 حول ضرورة استغلال «الإخوان» لمؤتمر «دافوس» الاقتصادى ومشاركتهم فيه لتوطيد العلاقات مع الدول الغربية، وأضافت الرسالة أن «الجماعة لديها قناعة بأنها باتت مقبولة من المجتمع الدولى كقوة جديدة ومهيمنة على مصر وتستطيع تعديل السياسات الخارجية والاقتصادية الخاصة بها»، حسبما جاء فى البريد الإلكترونى.

    وأشارت الوثيقة أيضاً إلى مناقشة دارت بين «بديع» ورئيس البرلمان المصرى وقتها محمد سعد الكتاتنى والرئيس المعزول محمد مرسى، حذر خلالها «بديع» من أن جماعة «الإخوان» وحزب «الحرية والعدالة» يجب أن يوازنا بين المصالح الغربية ومصالح الجماعة ومؤيديها الذين يتوقعون من الحكومة المصرية الجديدة التحرك نحو إقامة دولة إسلامية تقليدية. ووافق «بديع» ومستشاروه فى نهاية اجتماعهم على أن الدول الغربية وشركاتها وبنوكها ستزدهر علاقتهم بمصر فى ظل التعامل مع حكومة مدنية. وأكدت الوثيقة أن «بديع خلال حواره مع عدد من رجال الأعمال الغربيين والقادة الدبلوماسيين كان مسروراً عند سؤالهم له عن العلاقات المصرية الإسرائيلية». وأضاف أن «العلاقات بين مصر وإسرائيل سوف تتغير بشكل كبير، ومصر لا ترغب فى مواجهة مع إسرائيل لكنها أيضاً لم تعد تنظر إليها بوصفها شريكاً فى المنطقة».

    وبحسب مصدر وصفته الوثيقة بأنه «حساس جداً»، فإن «بديع» رأى أن زيارة المرشح الرئاسى السابق عبدالمنعم أبوالفتوح لمؤتمر «دافوس» كانت مفاجأة سارة، مضيفاً أن هذه الزيارة عملت على تحسين سمعة جماعة «الإخوان» عند الغربيين. وأشارت الرسالة التى أرسلها «بلومنثال» أيضاً إلى أن «أبوالفتوح قرر أن يترك جماعة الإخوان لخوض معركة الانتخابات الرئاسية، خاصة بعد أن ظهر أن جماعة الإخوان كانت لا تقرر خوض الانتخابات الرئاسية عام 2012، وكانت تُقرر التركيز على السيطرة على البرلمان، لكن انقلبت الأمور بعد أن لاحظت الجماعة توجه عمرو موسى نحو الفوز بالانتخابات وكان هذا أمراً غير مقبول لدى الجماعة، وذلك رغم أن «موسى» كان عضواً فى الجماعة عندما كان طالباً فى الجامعة، حسبما جاء فى الوثيقة.

    وأشار الصحفى الأمريكى فى الوثيقة المُسربة إلى أن قيادات جماعة «الإخوان» سعداء من نتائج المباحثات مع حكومة الولايات المتحدة وصندوق النقد الدولى، وأن «بديع» اعتبر أن زيارة وفود تجارية أمريكية إلى مصر فرصة لطمأنة الأمريكيين حول علاقاتهم مع مصر وأن مصر ستكون شريكاً مسئولاً فى الشئون التجارية والدبلوماسية. وفى الوقت ذاته، أكد «بديع» على ضرورة أن تظهر الحكومة المصرية أمام المواطن على أنها تتعامل مع القوى الغربية على قدم المساواة. وأكد المصدر أيضاً، أن «بديع حذر أعضاء جماعته من أى خطأ خلال المناقشات مع القادة الغربيين حول القضايا المهمة، لا سيما فيما يتعلق بالعلاقات مع إسرائيل». وأضاف أن «وجود علاقات قوية مع الغرب ليس من شأنه فقط دعم مصر اقتصادياً وإنما أيضاً سيعمل على إحباط أى محاولة من المجلس العسكرى للتدخل فى تشكيل أى حكومة مُقبلة». وبحسب الوثائق التى نشرها «ويكيليكس»، فإن «كلينتون» أعادت إرسال محتوى الرسالة السابقة إلى كبير مساعديها جايكوب سوليفان، مؤكدة أن «مصادر المعلومات الموجودة فى هذا البريد الإلكترونى هم عناصر على أعلى المستويات من داخل جماعة الإخوان والمجلس الأعلى للقوات المسلحة والمخابرات والأجهزة الأمنية الغربية». وفى رسالة أخرى بتاريخ 27 يناير عام 2011، أرسلت قناة «الجزيرة» القطرية بريداً إلكترونياً إلى مساعد وزير الخارجية الأمريكية السابق للشئون العامة والدبلوماسية جوديث موكايل، جاء فيها: «عزيزتنا جوديث.. نهنئ الرئيس أوباما على موقفه المبدئى من مصر، وهو الأمر الذى يعكس مشاعر الغالبية العظمى من الشعب، ونأمل أن يستمر هذا الاتجاه فى الأيام الحرجة المقبلة، ونجدد رغبتنا فى إجراء مقابلة صحفية معه».

    وفى رسالة أخرى تم إرسالها عام 2014، تم محو اسم المرسل منها، جاء أنه «بالنسبة لإسرائيل، فإن التهديد الحقيقى من حصول إيران على أسلحة نووية، ليس هو احتمال وجود رئيس إيرانى مجنون قد يشن هجوماً نووياً على إسرائيل بشكل غير مبرر ويفضى فى النهاية إلى دمار البلدين، بل إن القلق الحقيقى الذى لا يتم الحديث عنه هو أنه عندما تفقد إسرائيل احتكارها النووى وقدرة الأسلحة النووية الإيرانية من شأنها أن تفعل هذا، فإن هذا الأمر قد يشجع خصوماً آخرين مثل مصر والسعودية على امتلاك السلاح النووى، وستكون النتيجة هى وجود حالة من عدم الاستقرار النووى فى المنطقة، وهو الأمر الذى الذى لا يمكّن إسرائيل من الرد على الاستفزازات التى قد تحدث بالأسلحة التقليدية مثلما تفعل اليوم فى سوريا ولبنان، وإذا كانت إيران ترغب فى أن تكون دولة نووية، فإنها تجد أنه من الأسهل بكثير التواصل مع حلفائها فى سوريا وحزب الله لضرب إسرائيل، مع العلم أن الأسلحة النووية ستكون بمثابة رادع لإسرائيل إذا قررت أن ترد الضربات لإيران».

    وفى رسالة أخرى بتاريخ 7 أبريل 2014، أرسل سيدنى بلومنثال إلى «كلينتون» رسالة بعنوان «مصر تتحرك على حدودها مع ليبيا»، قال فيها إن «مصدراً مطلعاً على أدق التفاصيل، وعلى علاقة وطيدة بالمجلس العسكرى الحاكم فى مصر، أكد أن الجيش المصرى بدأ فى توجيه أنظاره إلى ليبيا، لمحاولة صد أى خطر محتمل، ومن الطبيعى تمتع مصر بعلاقات قوية مع قبائل شرق ليبيا، وهى الآن تستغل الأزمة الليبية لمحاولة إصلاح تلك العلاقات، وبعيداً عما إذا ظل معمر القذافى فى السلطة أم لا، فإن مصر تسعى إلى ملء الفراغ فى الشرق الليبى، كما أن مصر وضعت سيناريوهات لمواجهة مرحلة ما بعد القذافى، أهمها تجنب اندلاع أزمة لاجئين جديدة، إضافة إلى محاولة التعامل مع أزمة العمالة، التى يمكن أن تندلع كون ليبيا أكبر سوق عمل بالنسبة للمصريين، والأهم من ذلك أن مصر تسعى لوضع خطط للتعامل مع الإسلاميين المتشددين، وهو ما دفع مصر إلى تتبع الجماعات الجهادية فى ليبيا».
    شارك المقال مع أصدقائك
    مقالات أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي
    جديد المقالات